إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /31-12-2010   #1

كلّي ذوق

( مصممة ديكور )

الصورة الرمزية كلّي ذوق


 

+  عُضويتيّ : 362
+  تسجيليّ : Mar 2010
+  مَلآذيّ : يحول ياللي ماله بريدة
+  مُشآركاتيّ : 680

 

 


كلّي ذوق غير متواجد حالياً

Thumbsup535 بحث عن توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بكافة المشاعر المقدسة ..

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



توسعة الملك عبد العزيز آل سعود :
شملت عمارة المسجد النبوي في التوسعة السعودية الأولى 12.271م2 ، منها 6247 م2
أزيلت من عمارة السلطان عبد الحميد العثماني و 6024 م2 زيدت عليها ، وبذلك أصبحت
مساحة المسجد النبوي الشريف 16.327 م2 ، وما بقي من العمارة العثمانية 4056 م2 .
( ستة عشر ألفا وثلاثمائة وسبعة وعشرون مترا ) .
توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد :
أصبحت مساحة المسجد بعد التوسعة 98.500 م2 ، تضاف إليها مساحة سطح المسجد
المغطى بالرخام على مساحة 67000 م2 ،بمساحة إجمالية قدرها 165.500 م2
بعد أن رأينا كيف تضاعفت المساحة من 16 إلى 165 بالآلاف يعني عشرة أضعاف .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



كانت مراحل التوسعة كالآتي :
أولاً مبنى التوسعة الرئيسي ، وهو المبنى الذي وضع أساسه خادم الحرمين الشريفين في عام
خمسة وأربعمائة وألف هجرية ، وهو يمثل امتداداً إضافياً إلى بناء المسجد الأساسي ، فيحيط
ويتصل به من الشمال والشرق والغرب بمساحة قدرها 82.000م2 ، تستوعب 137.000
مُصلّ ، وتمثل هذه المساحة أكثر من خمسة أضعاف مساحة المسجد الأساسي ، وبذلك أصبحت
مساحة المسجد الإجمالية بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين 98.500 م2 ،
تستوعب 167.000 مصلّ ، تضاف إليها مساحة سطح المسجد المغطى بالرخام على
مساحة 67000 م2 ، تستوعب هذه المساحة 90.000 مُصلّ ن وبذلك يتسع المسجد
النبوي لأكثر من 250.000 مُصلّ ضمن مساحة إجمالية قدرها 165.500 م2 وعليه
أصبحت الطاقة الاستيعابية للمسجد من الداخل والأسطح بعد التوسعة ما يقارب مليون مُصلّ
في الأوقات الاضطرارية .
وقد تطلب إنجاز مشروع خادم الحرمين الشريفين نزع ما مساحته أكثر من 100.000 م2
من ملكيات الأراضي المجاورة للحرم ، وبلغت التكلفة الإجمالية للمشروع 30.000 مليار
ريال سعودي .
كما شملت هذه التوسعة أيضاً سبعة مداخل رئيسية بالجهات الشمالية والشرقية والغربية
إضافة إلى مدخلين رئيسين من الجهة الجنوبي ، ويتألف كل منهما من بوابتين ، هذا بالإضافة
إلى ستة بوابات جانبية ، وبذلك أصبح إجمالي البوابات 65 بوابة .
هذا وتضاف إلى بوابات المدخل السلالم المتحركة التي تخدم سطح المسجد جنباً إلى جنب مع
سلَّم داخلي ، فضلاً عن سلالم الخدمة . وتعتمد الحركة داخل الحرم النبوي على مجموعة من
السلالم الكهربائية ، والتي بلغ عددها 18 سُلَّماً .
أما المدخل الرئيسي للتوسعة فهو باب الملك فهد بن عبد العزيز ، ويقع في وسط الناحية الشمالية
تعلوه سبعة قباب ، وتحدّه من كل جانب مئذنة ، وبذلك يكون للمسجد بعد توسعة خادم الحرمين
الشريفين 10 مآذن ، 6 مآذن من التوسعة الجديدة بارتفاع كل منها 105 أمتار بزيادة 33 متراً
عن ارتفاع المآذن الموجودة سابقاً في المبنى الأساسي . ويمكن القول أن هذه المآذن ، وارتفاعها
الحالي تُعد أعلى المآذن في العالم الإسلامي منها اثنتان في البناء العثماني ، واثنتان في بناء
التوسعة السعودية الأولى ، و 6 مآذن بتوسعة خادم الحرمين الشريفين الكبرى ، ولكل مئذنة
من المآذن السعودية ثلاثة شرفات ، وتنتهي بشبه قبة محمولة على أعمدة ، تعلوها ثلاث تفاحات
ويتوجّها هلال . ( وزن الهلال النحاسي 6 طن )
كما بلغ عدد الأعمدة 2104 عموداً بقطر 64 سم ، والارتفاع من منسوب الطابق الأرضي وحتى
نقطة بداية القوس 5.6 متراًً ، وتتباعد الأعمدة عن بعضها مسافة 6 أمتار ، أو 18 متراً لتشكل
أروقة وأفنية داخلية تنسجم مع الإطار العام للتوسعة ، وغُطيت هذه الأعمدة بالرخام الملون
الناصع بدلاً من الدهان الأبيض .
وطعمت منشآت التوسعة الداخلية بأعمال الزخرفة ، التي تتمشى مع زخارف التوسعة السعودية
الأولى لإبراز الجانب الجمالي في الفن المعماري الإسلامي ، وتشمل الكرانيش وأعمال الحديد
المشغول كالمشربيات ، والشبابيك الخشبية المطعمة بالنحاس ، وتيجان الأعمدة والثريات
المطلية بالذهب ، وأعمال الرخام المزخرف المستدير مع تجاويف خاصة في كل عمود لوضع
المصاحف الشريفة ، وفتحتان بالقواعد لإخراج الهواء المكيف ، كما شملت أيضاً أعمال التكسية
بالرخام والزخرفة المداخل والواجهات والأعمدة الخارجية .
هذه التوسعة إقيمت على أحدث طراز معماري ، وأضيف لها كل ما توصلت إليه التكنولوجيا من
ابتكارات تساهم في التوسعةعلى المصلين ، ومن ذلك القباب المتحركة ، البالغ عددها 27 قبَّة
التي لها خاصية الانزلاق على مجار حديدية مثّبتة فوق سطح التوسعة ، ويبلغ نصف القطر الداخلي
للقبة قرابة 7 أمتار ، وبارتفاع 4 أمتار .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وكذا في منطقة الحصوات المكشوفة داخل صحن المسجد الأساسي ، الذي تم فيه نصب 12 مظلة
متحركة تفتح وتغلق كهربائياً ، مما يتيح الاستفادة من التهوية الطبيعية عندما تسمح
حالة الطقس بذلك .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



إضافة للمساحات الشاسعة داخل المسجد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



فإن المساحات الخارجية ( التي لم تحسب في مساحة التوسعة ) تتسع لأعداد هائلة من المصلين
يهدف هذا الجزء من مشروع خادم الحرمين الشريفين إلى تحقيق أفضل استفادة ممكنة من الساحات
المحيطة بالحرم ، وربطها بشكل مناسب ببقية أجزاء التوسعة الأخرى ، وتهيئتها للصلاة في أوقات
الازدحام وحسب الحاجة 0

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



بلغت مساحة هذه الساحات 235.000 م2 ، غُطيت أراضيها بالرخام والجرانيت وبزخارف
ملونة ، وأشكال هندسية إسلامية ،

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



فبلغت المساحة المخصصة للصلاة منها 135.000 م2 ، تستوعب قرابة ربع مليون مصلّ
ويرتفع عددهم إلى 400.000 مصلّ في حالة استعمال كافة المساحات للمسجد والساحات
المحيطة به ، بحيث يستوعب ما يقارب من مليون مصلّ في أوقات الازدحام

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وتتضمن هذه الساحات مداخل للميضات .
وتم تزويد المشروع بشبكة متكاملة لتوزيع المياه والصرف الصحي ، لتكون كافية لخدمة أكبر عدد
من روّاد الحرم ، كما شمل المشروع أيضاً نظاماً لتصريف مياه الأمطار إضافة إلى نظام متكامل
للأمان والإنذار والوقاية من الحرائق ، صمم على مستوى عال لمقاومة الدخان والحريق عن طريق
رشاشات المياه التلقائية المزودة بالمياه بمحطة ضخ خاصة ، تستخدم حوالي 370 مضخة
و 290 خزاناً للمياه ، وأكثر من 15.000 رشاش تلقائي .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



مناظر من الساحات المحيطة بالحرم .
أما التوسعة العثمانية فما تزال موجودة حتى الآن وتتميز بتقارب الأعمدة وصغر المساحة
وهي في مقدمة المسجد ، وفيها تحديد للتوسعات السابقة ، ستجد على كل عمود كتابة تدل
على حدود التوسعات السابقة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



هذا امتداد حد المسجد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم لاحظ ماهو مكتوب في أعلى العمود

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



تم تجهيز معرض دائم للتوسعة فيه معلومات ولوحات وقاعة مشاهدة ،وأعد هذا المعرض للزوار
( الوفود الرسمية فقط يعني لحالك مايصلح وحريم مايصلح ) وفيه جميع مايتعلق بمشروع التوسعة
الجبار .وإليكم صور من المعرض

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



صور للمسجد قبل التوسعة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وضع حجر الأساس في عام 1405 هـ

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



صورة للمظلات التي وضعها الملك فيصل والملك خالد رحمهم الله

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



مجسم للمسجد بعد التوسعة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



قاعة المشاهدة
مشروع التكييف
يعتمد نظام التكييف على تبريد المياه وإليكم الصور :
** محطة خدمات التبريد :
تم إنشاء محطة لخدمات التكييف على موقع مساحته 70.000 م2 ، أبعاد ( 250 ، 200 ) متر ، وذلك لتأمين تكييف هواء المسجد النبوي الشريف .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وضعت محطة التبريد خارج حدود الحرم لكي يتسنى لغير المسلمين ( من المهندسين ) دخولها
إذا دعت الحاجة .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



لوحة التحكم بالمحطة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



محطة ضخمة فيها ست مضخات ومبردات للماء ، يحتاج الحرم إلى ثلاث فط منها والباقي احتياط

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



منظر لخراطيم التبريد أسفل الحرم في البدروم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



مخطط للنفق الذي يربط الحرم بالمحطة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



صورة من داخل النفق ويظهر الأنبوبان ( الذاهب والراجع ) اللذان يمدان الحرم بالمياه الباردة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



صورة من أعمال تطوير الساحات المحيطة بالحرم ،حيث ستوضع رشاشات
تبريد وتلطيف الجو بالرذاذ .
بقي أن أقول إن التحكم بالحرم يتم كليا عن طريق إدارة الحرم التي تحوي
أجهزة المراقبة والتحكم في الكهرباء والصوت والأبواب والقباب والمظلات .
وأعتذر عن إدراج صور لها .
الحق يقال إن المجهود الضخم الذي بذله خادم الحرمين رحمه لله لاينكره إلا جاهل
55 مليار ريال تكلفة توسعة الحرمين الشريفين ، في وقت كانت الدولة مدينة بسبب
حرب الخليج ومع ذلك لم يتوقف العمل يوما واحدا ، واستغرقت التوسعة
من عام 1405- 1414هـ .
المصدر: مرآيا مول




 

 

 


 


من مواضيع كلّي ذوق

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-01-2011   #4

آنثى من حرير
بنية بقراطيسة


 

+  عُضويتيّ : 1005
+  تسجيليّ : Jan 2011
+  مَلآذيّ : في قلب محبوبي
+  مُشآركاتيّ : 1

 

 


آنثى من حرير غير متواجد حالياً

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
موضوع رآئع وآشكرك عليه آختي

وهذآ آلمفروض علينآ نبرز جهود خآدم آلحرمين


وهذآ كله بفضل آلله سبحآنه وتعآلى...//

تقبلي مروري :آنثى من حرير




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /10-12-2011   #7

aaax1
بنية بقراطيسة


 

+  عُضويتيّ : 3034
+  تسجيليّ : Dec 2011
+  مُشآركاتيّ : 1

 

 


aaax1 غير متواجد حالياً

افتراضي

توسعة الملك عبد العزيز آل سعود :
شملت عمارة المسجد النبوي في التوسعة السعودية الأولى 12.271م2 ، منها 6247 م2
أزيلت من عمارة السلطان عبد الحميد العثماني و 6024 م2 زيدت عليها ، وبذلك أصبحت
مساحة المسجد النبوي الشريف 16.327 م2 ، وما بقي من العمارة العثمانية 4056 م2 .
( ستة عشر ألفا وثلاثمائة وسبعة وعشرون مترا ) .
توسعة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد :
أصبحت مساحة المسجد بعد التوسعة 98.500 م2 ، تضاف إليها مساحة سطح المسجد
المغطى بالرخام على مساحة 67000 م2 ،بمساحة إجمالية قدرها 165.500 م2
بعد أن رأينا كيف تضاعفت المساحة من 16 إلى 165 بالآلاف يعني عشرة أضعاف .

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها







كانت مراحل التوسعة كالآتي :
أولاً مبنى التوسعة الرئيسي ، وهو المبنى الذي وضع أساسه خادم الحرمين الشريفين في عام
خمسة وأربعمائة وألف هجرية ، وهو يمثل امتداداً إضافياً إلى بناء المسجد الأساسي ، فيحيط
ويتصل به من الشمال والشرق والغرب بمساحة قدرها 82.000م2 ، تستوعب 137.000
مُصلّ ، وتمثل هذه المساحة أكثر من خمسة أضعاف مساحة المسجد الأساسي ، وبذلك أصبحت
مساحة المسجد الإجمالية بعد توسعة خادم الحرمين الشريفين 98.500 م2 ،
تستوعب 167.000 مصلّ ، تضاف إليها مساحة سطح المسجد المغطى بالرخام على
مساحة 67000 م2 ، تستوعب هذه المساحة 90.000 مُصلّ ن وبذلك يتسع المسجد
النبوي لأكثر من 250.000 مُصلّ ضمن مساحة إجمالية قدرها 165.500 م2 وعليه
أصبحت الطاقة الاستيعابية للمسجد من الداخل والأسطح بعد التوسعة ما يقارب مليون مُصلّ
في الأوقات الاضطرارية .
وقد تطلب إنجاز مشروع خادم الحرمين الشريفين نزع ما مساحته أكثر من 100.000 م2
من ملكيات الأراضي المجاورة للحرم ، وبلغت التكلفة الإجمالية للمشروع 30.000 مليار
ريال سعودي .
كما شملت هذه التوسعة أيضاً سبعة مداخل رئيسية بالجهات الشمالية والشرقية والغربية
إضافة إلى مدخلين رئيسين من الجهة الجنوبي ، ويتألف كل منهما من بوابتين ، هذا بالإضافة
إلى ستة بوابات جانبية ، وبذلك أصبح إجمالي البوابات 65 بوابة .
هذا وتضاف إلى بوابات المدخل السلالم المتحركة التي تخدم سطح المسجد جنباً إلى جنب مع
سلَّم داخلي ، فضلاً عن سلالم الخدمة . وتعتمد الحركة داخل الحرم النبوي على مجموعة من
السلالم الكهربائية ، والتي بلغ عددها 18 سُلَّماً .
أما المدخل الرئيسي للتوسعة فهو باب الملك فهد بن عبد العزيز ، ويقع في وسط الناحية الشمالية
تعلوه سبعة قباب ، وتحدّه من كل جانب مئذنة ، وبذلك يكون للمسجد بعد توسعة خادم الحرمين
الشريفين 10 مآذن ، 6 مآذن من التوسعة الجديدة بارتفاع كل منها 105 أمتار بزيادة 33 متراً
عن ارتفاع المآذن الموجودة سابقاً في المبنى الأساسي . ويمكن القول أن هذه المآذن ، وارتفاعها
الحالي تُعد أعلى المآذن في العالم الإسلامي منها اثنتان في البناء العثماني ، واثنتان في بناء
التوسعة السعودية الأولى ، و 6 مآذن بتوسعة خادم الحرمين الشريفين الكبرى ، ولكل مئذنة
من المآذن السعودية ثلاثة شرفات ، وتنتهي بشبه قبة محمولة على أعمدة ، تعلوها ثلاث تفاحات
ويتوجّها هلال . ( وزن الهلال النحاسي 6 طن )
كما بلغ عدد الأعمدة 2104 عموداً بقطر 64 سم ، والارتفاع من منسوب الطابق الأرضي وحتى
نقطة بداية القوس 5.6 متراًً ، وتتباعد الأعمدة عن بعضها مسافة 6 أمتار ، أو 18 متراً لتشكل
أروقة وأفنية داخلية تنسجم مع الإطار العام للتوسعة ، وغُطيت هذه الأعمدة بالرخام الملون
الناصع بدلاً من الدهان الأبيض .
وطعمت منشآت التوسعة الداخلية بأعمال الزخرفة ، التي تتمشى مع زخارف التوسعة السعودية
الأولى لإبراز الجانب الجمالي في الفن المعماري الإسلامي ، وتشمل الكرانيش وأعمال الحديد
المشغول كالمشربيات ، والشبابيك الخشبية المطعمة بالنحاس ، وتيجان الأعمدة والثريات
المطلية بالذهب ، وأعمال الرخام المزخرف المستدير مع تجاويف خاصة في كل عمود لوضع
المصاحف الشريفة ، وفتحتان بالقواعد لإخراج الهواء المكيف ، كما شملت أيضاً أعمال التكسية
بالرخام والزخرفة المداخل والواجهات والأعمدة الخارجية .
هذه التوسعة إقيمت على أحدث طراز معماري ، وأضيف لها كل ما توصلت إليه التكنولوجيا من
ابتكارات تساهم في التوسعةعلى المصلين ، ومن ذلك القباب المتحركة ، البالغ عددها 27 قبَّة
التي لها خاصية الانزلاق على مجار حديدية مثّبتة فوق سطح التوسعة ، ويبلغ نصف القطر الداخلي
للقبة قرابة 7 أمتار ، وبارتفاع 4 أمتار .




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم منذ /20-01-2012   #8

raghed
بنية أطلق شئ

الصورة الرمزية raghed


 

+  عُضويتيّ : 1061
+  تسجيليّ : Jan 2011
+  مَلآذيّ : بيتنا
+  مُشآركاتيّ : 5,736

 

 


  [  أوسـمــة ]  :

خروفنا أزين من خروفكم

raghed غير متواجد حالياً
افتراضي

مشكروة




 

 

 


 

لو الاقي مثلك عشر
انت بقلبي
وحيد
وحييد
وحيييد
وحييييد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



http://ask.fm/ro0ro0y

من مواضيع raghed

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المشاعر, المقدسة, الحرمين, الشريفين, تحت, توسعة, بكافة, عن, والاعتناء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:11 PM



مرآيا مول
Developed By Marco Mamdouh
مرآيا مول